الحال


الحال
325 الْحَالُ وَصْفٌ ، فَضْلَةٌ ، مُنْتَصِبُ ، مُفْهِمُ فِي حَالِ كَفَرْداً أَذْهَبُ
326 وَكَوْنُهُ مُنْتَقِلاً مُشْتَقَّا يَغْلِبُ ، لَكِنْ لَيْسَ مُسْتَحَقَّا
327 وَيَكْثُرُ الْجُمُودُ : فِي سِعْرٍ ، وَفِي مُبْدِى تَأَوُّلٍ بِلاَ تَكَلُّفِ
328 كَبِعْهُ مُدّاً بِكَذاَ ، يَداً بِيَدْ ، وَكَرَّ زَيْدٌ أَسَداً ، أىْ كَأسَدْ
329 وَالْحَالُ إِنْ عُرِّفَ لَفْظاً فَاعْتَقِدْ تَنْكِيرَهُ مَعْنىً ، كَوَحْدَكَ اجْتَهِدْ
330 وَمَصْدَرٌ مُنَكَّرٌ حَالاً يَقَعْ بِكَثْرةٍ كَبَغْتَةً زَيْدٌ طَلَعْ
331 وَلَمْ يُنَكَّرْ غَالباً ذو الْحَالِ، إنْ لَمْ يَتَأَخَّرْ ، أَوْ يُخَصَّصْ ، أَوْ يَبِنْ
332 مِنْ بَعْدِ نَفْيٍ أَوْ مُضَاهِيهِ ، كَـ "لاَ" يَبْغِ امْرُؤٌ عَلَى امْرِيءٍ مُسْتَسْهِلاَ
333 وَسَبْقَ حالٍ مَا بِحَرْفٍ جُرَّ قَدْ أَبَوْا وَلاَ أَمْنَعُهُ فَقَدْ وَرَدْ
334 وَلاَ تُجِزْ حَالاً مِنَ المُضَافِ لَهْ إِلاّ إِذاَ اقْتَضَىالمُضَافُ عَمَلَهْ
335 أَوْ كَانَ جُزْءَ مَا لَهُ أُضِيفَا أَوْ مِثْلَ جُزْئِهِ ؛ فَلاَ تَحِفيَا
336 وَالْحالُ إِنْ يُنْصَبْ بِفِعْلٍ صُرِّفاَ أَوْ صِفَةٍ أَشْبَهَتِ المُصَرَّفَا
337 فجائِزٌ تَقديمُهُ : كـ " مُسْرِعاَ ذاَ رَاحِلٌ ، وَمُخْلِصاًً زَيْدٌ دَعَا "
338 وَعَامِلٌ ضُمَّنَ مَعْنَى الْفِعْلِ لا حُرُوفَهُ مُؤَخَّراًً لَنْ يَعْمَلا
339 كـ " تِلْكَ ، لَيْتَ ، وَكَأَنَّ " وَنَدَرْ نَحْوُ " سَعِيدٌ مُسْتَقِراً في هَجَرْ"
340 وَنَحْوُ : " زَيْدٌ مُفْرَداً أَنْفَعُ مِن عَمْرٍو مُعَاناً " مُسْتَجَازٌ لَنْ يَهِنْ
341 وَالْحَالُ قَدْ يَجِيءُ ذَا تَعَدُّدِ لِمُفْرَدٍ ـ فَاعْلَمْ ـ وَغَيْرِ مُفْرَدِ
342 وَعَامِلُ الْحَالِ بِهَا قَدْ أُكِّدا في نَحْوِ : " لا تَعْثَ في الأرْضِ مُفْسِداَ "
343 وَإِنْ تُؤَكِّدْ جُمْلَةً فَمُضْمَرُ عَامِلُهَا ، وَلَفْظُهَا يُؤَخَّرُ
344 وَمَوْضِعَ الْحَالِ تَجِيءُ جُمْلَهْ كـ " جَاءَ زَيْدٌ وَهْوَ نَاوٍ رِحْلَهْ "
345 وذَاتُ بَدْءٍ بِمُضَارِعٍ ثَبَتْ حَوَتْ ضَمِيراً ، وَمِنَ الْوَاوِ خَلَتْ
346 وَذَاتُ واوٍ بَعْدَهَا انْوِ مُبْتَداَ لَهُ المُضَارِعَ اجْعَلَنَّ مُسْنَداَ
347 وَجُمْلَةُ الْحَالِ سِوَى ما قُدِّمَا بِوَاوٍ ، اوْ بِمُضْمَرٍ ، او بِهِمَا
348 وَالْحَالُ قَدْ يُحْذَفُ مَا فِيهاَ عَمِلْ وَبَعْضُ مَا يُحْذَفُ ذِكْرُهُ حُظِلْ